[x] اغلاق
عزيزي الأب .. لصعوبة الظروف المادية والحياة ، يمكنك تعويض طفلك بإظهار الحب له والتعامل معه بود وتفاهم وحنان حتي نمحو الآثار السلبية للنقص المادي .‏ ويذكر الدكتور أحمد علي استشاري الطب النفسي أن الطفل يتأثر بوالده ويلجأ إلي محاكاته متي شاهده إلي جانبه‏,‏ لذا يمكن القول أن قبلات الأب وملاطفته لطفله إنما هي من الوسائل التي تدفع بالطفل إلي التربية الصحيحة وتحميه من الانحراف أو الفساد‏. ولو أدرك الآباء القيمة المعنوية للحب والاحترام لأكثروا من ذلك لكي يتمكنوا من النفاذ إلي قلوب الأطفال ، حسب ما ورد بجريدة " الأهرام ".‏ ويضيف د. أحمد أنه يجب ألا يستقبل الاب ولده بوجه عابس حتي لا ينظر إليه الطفل علي أنه كائن مخيف‏,‏ فالبشاشة من الأمور التي ترفع من شأن الأب في نظر ابنه فتجعله يحبه وينتظر لقاءه كل يوم‏,‏ ويؤثر ذلك أيضاً علي نفسية الصغير فينشأ إنسانا متزناً وسليماً نفسياً‏. وقد تواجه الأب مشاكل صعبة فلايكون قادراً علي الابتسامة بسببها‏,‏ لكن ابتسامته ضرورية ومهمة لأنها تجعل الطفل يشعر بالسعادة‏.‏
بالقبلة والحنان .. طفلك أكثر سعادة وأمان
في وقت يعتقد فيه الكثير من الأزواج أن لا مشاكل لديهم لكنهم يشعرون بعدم الراحة¡ يرى مختصون أن ذلك يعود لما يسمى بـ "انعدام التوافق الجنسي." وتعد مشكلة انعدام الرغبة الجنسية أو الرضا الجنسي عند الأزواج شائعة¡ ولها أسبابها المختلفة¡ بما فيها الطبية¡ مثل خلل الهرمونات. لكن معظم الأزواج الأصحاء يسعون لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء قلة الرغبة الجنسية لديهم. ويقول مارتي كلاين¡ الذي يعمل مستشارا للزواج ومعالجا جنسيا في بالو ألتو بكاليفورنيا¡ إن "هناك أسبابا متنوعة وراء عدم الرضا الجنسي¡ أحد تلك الأسباب هو هوس الأميركيين بفكرة الزواج." وتتفق خبيرة شؤون الزواج لورا بيرمان مع كلاين¡ حيث تقول: "نحن نضع غشاوة على أعيننا عندما نعرف شخصا ونواعده.. ونركز فقط على حفلة الزفاف¡ وما يحيط بها.. لكننا لا نرى إشارات واضحة تدل على أخطاء ما."وتضيف بيرمان: "معظم الناس عندما ينوون الزواج¡ يحاولون اختيار فتاة تصلح زوجة أو أما¡ أو رجلا يصلح ليكون أبا جيدا. لكنهم يهملون عوامل أخرى مهمة¡ منها الجنس¡ ويسألون أنفسهم أين ذهبت الرغبة¿ لكن عليهم أن يسألوا إذا كانت موجودة أصلا." وبالمقابل¡ يرى كلاين أن كثيرا من المحبين الذين ينوون الزواج يمنعهم حبهم من إدراك فروقات كبيرة بينهم¡ ويعتقدون أن الحب يمكنه التغلب على أي شيء." لكن بوبي جوناس¡ من كاليفورنيا¡ تقول إنها خلال فترة خطوبتها لم تلتفت إلى كثير من المواقف التي كان يمكن أن توضح لها حقائق كثيرة تتعلق بالجنس. وتضيف: "كنت مهتمة أكثر بالشخص لا بالحياة الزوجية¡ لكنني انتهيت إلى الطلاق." ووفقا لمسح أجرته مؤسسة هاريس¡ لصالح شركة ديوركس للمنتجات الجنسية¡ فإن الأميركيين يمارسون الجنس 85 مرة في السنة¡ في حين أن الخبراء يصنفون انعدام الرغبة الجنسية في تلك الزيجات التي يمارس الأزواج فيها الجنس أقل من عشر مرات في السنة¡ ويعتقدون أن خُمس الأزواج هم من هذه الفئة. ويقول كلاين: "الأزواج يصابون بخيبة أمل عندما يتحول الجنس بينهما إلى أمر عادي.. واعتقد أنه ليس هناك جنس ملتهب ومليء بالعاطفة في الزواج¡ وعلى الأزواج تفهم ذلك." خبيرة شؤون الزواج لورا بيرمان¡ تقول إن عدم الاكتفاء من الجنس يؤجج المشاكل الزوجية. ونصحت الخبيرة ببعض الخطوات العملية التي يمكن أن تساهم في علاج تلك المشكلة: - تعزيز الذكورة التقليدية: الرجال يحبون السيطرة¡ وربما إذا تركت المرأة الرجل يسيطر على كل شيء لليلة واحدة في الأسبوع¡ فإن ذلك سينجح. -القيام بنشاطات ممتعة: بعض الرياضات مثل الغطس والتزلج على الثلج تعزز إنتاج هرمون الدوبامين في المخ وتزيد الرغبة الجنسية. -الحديث عن الجنس: الأزواج ربما يستفيدوا من الحديث عن الجنس¡ وما يريدون فعله خلال ممارسة الجنس في السرير.
الجنس وراء
بكل بساطة نعم¡ لأن الجنس نشاط بدني كبير وكل نشاط بدني هو حرق للطاقة وهناك رأي عصري يؤكد أن الجنس رياضة قد تجعلك تنزل وزنك لأنها وبكل تفاصيلها رياضة جادة وتحرق في كل جزئية منها سعرات حرارية. من التقديرات الحديثة بخصوص النشاط الجنسي والسعرات الحرارية ما يلي: القبلة الحميمية قد تخسرك 15 سعرة حرارية. والقبلة الفرنسية تخسرك 25 سعرة حرارية. والاحتضان الحميم يخسرك 30 سعرة حرارية. ومداعبة النصف الأعلى من الجسم يخسرك 80 سعرة حرارية. أما مداعبة الجسم كله فيخسرك 150 سعرة حرارية. وحين يحدث الايلاج كاملاً يخسرك 140 سعرة حرارية. أما الوصول للنشوة الجنسية يخسرك 70 سعرة حرارية.وحتى لو قمت بتمثيل النشوة الجنسية فإن ذلك يخسرك 50 سعرة حرارية. أما العملية الجنسية بكل تفاصيلها كاملة فهي قد تخسرك 300 سعرة حرارية¡ بما يعادل لوح شيكولاته غني بالمكسرات
الجنس وانقاص الوزن
First ....174 175 176 177 178 179