[x] اغلاق
دعونـــا نحـــــيا بســـــــلام
7/11/2019 17:07
دعونـــا نحـــــيا بســـــــلام

بقلم الدكـتور عبد الكـريـم عمر عمشة

يوميًّا تُراق الدماء في قرانا ومدننا العربية، فمجتمعنا بات يعاني في السنوات الأخيرة من آفة العنف القاتل، وقد تلوّنت عناوين الصحف في السنة الأخيرة بالأحمر الدامي. وأضحى السؤال الذي يقضّ مضاجع الكثيرين منّا: إلى أين السبيل! وكيف لنا أنَّ نحمي أنفسنا وأولادنا من وحش القتل المستشري في مجتمعنا العربي!! فقد غدونا نفتش عن السلام الذي تهنا بحثًا عن سبيل للوصول اليه، فذاك الضجيج استشرى بكل مكان وما عاد هناك مرسى للأمان.

فلا تكاد تمر ساعة إلا ونسمع فيها أخبار قتل أو اعتداء على الأرواح والممتلكات حتى وصل الحد فينا أنَّ ترتكب الجريمة في وضح النهار، ضحية تلو الأخرى ونقف عند كل ضحية ونتساءل إلى متى! ألم تعد هنالك وسيلة أخرى سوى القتل! وهل نسينا لغة التفاهم والحوار بيننا، وبات بعضنا يقتل بعضنا بطرفة عين دون وجل ودون حسيب!!

أخوتي، وصلنا إلى حافة الهاوية فالحذر كلّ الحذر أنَّ ننزلق فيها، فهي طريق دون مخرج، علينا التفكير بعمق والعمل بآليات وطرح حلول بطرق موضوعية بكافة المستويات وعلى جميع الأصعدة لردع العنف بأشكاله وعدم السماح له بالسيطرة علينا وإلا فلا تقوم لنا قائمة بعد ذلك وستكون شريعة الغاب هي المسيطرة آنذاك!

إنَّ هذا المرض المُعدي قد استفحل في جسد مجتمعاتنا، وإنّ تفاقم فلا دواء يُجدي حينها نفعا، ولا عمليات الاستئصال، لذا أناشد الدولة بجميع مؤسساتها باتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي للعنف بكافة أشكاله.

لقد أضحينا نقبع في مستنقع لا ينبت فيه ولا يُزهر سوى رائحة الدم، نسينا أننا شعب له ماضٍ عريق وحاضر أصيل حمّلنا أحلاماً بوسع الحياة.

يكفي لا نريد سوى أنَّ توقفوا شلال الدم، دعونا نقتدي بالدين الكريم والعادات السامية والأخلاق الراقية ... دعونا... دعونا نحيا بسلام.